الخميس, 13 دجنبر/كانون أول 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 167 زائر على الخط
دَيرٌ على الدانوب طباعة البريد الإلكترونى

 

ضخْماً
ثقيلاً
مثلَ فيلٍ هائلٍ يدنو من الدانوبِ
كانَ الـدّيْــــــــــرُ ...
والأسوارُ شــاهقةٌ تكادُ تسُدُّ حتى الأفْقَ.
أدخلُ :
إن إسْمَ الوردةِ المنقوشَ بالذهبِ  الـمُسَـمّمِ
سوف يأخذني إلى أســرارِهِ. أرقَى، بطيئاً  ،سُلّماً.
أتكون هذه القاعةُ الجرداءُ مكتبةَ  الذين تناولوا
الأسرارَ في المخطوطِ ؟ حيثُ القتلُ يَخْفى ؟
كنتُ أهجِسُ أنني أحدُ الذينَ تآمروا كي يعرفوا
اسمَ الوردةِ المسمومَ ...
سوفَ أكونُ حُرّاً
لحظةٌ تكفي !
هي الحرّيّـةُ العظمى ، شقيقةُ ما يُسَـمّى الموت ...

طنجة  24.10.2011

 
three_revier.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث