الأحد, 19 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 214 زائر على الخط
حــديقــةُ غِــيْـزونــد بْرونِنْ طباعة البريد الإلكترونى

Gesundbrunnen’s Garden

مَـصاطِـبُـها (حينَ تَفْرَغُ من نائمِيها )
لها  كُلْـحَـةُ الوحلِ.
والنائمونَ الذين مضَوا نحوَ  أوَّلِ  دُكّانةٍ في الصباحِ
سيأتونَ بالـجُـعَــةِ ...
الصبحُ يفتحُ دفترَهُ في الحديقةِ
كي يكشفَ العشبُ تاريخَهُ
من هشيمِ زجاجٍ
ورائحةٍ لـخُـراءِ الكلابِ
وبَـولِ السّكارى.
كأنّ الحديقةَ مهجورةٌ منذُ أن خُـلِـقَتْ والغُراب ...
كأنّ الذين بنَوا فندقَ " الهوليداي إنّ " جاراً لها
أنكَروا  أنّ هذي الحديقةَ تُـسْــمى الحديقةَ
( كانت لهم خِرْبةً  أو خراباً )
وقد يُخطىء المرءُ
مِـثلي،
فيأتي ليختارَ زاويةً للتأمُّلِ ...
لكنهم يجمعون هشيمَ القناني ، كما يَقطفونَ الزهورَ
وأعقابَ كلِّ السجائرِ
والإبَرَ ،
العُـلَبَ الورقيّـةَ
والقيءَ ....
................
................
زاويةٌ للتأمُّلِ ؟

07.07.2010

 
muchtaraty.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث