الأحد, 25 غشت/آب 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 218 زائر على الخط
صلاة الوثني


الليلةَ … لن أنتظرَ شـيـئاً طباعة البريد الإلكترونى

أنا لن أنتظرَ الليلةَ شيئاً :
هو ذا القطنُ الشتائيُّ يغطي ساحةَ القريةِ
والطيرُ الذي ظلَّ يزورُ الكستناءَ  ارتحلَ…
الأشجارُ لا تهتــزُّ ،
والنافذةُ الوسطى التي تمنحُـني إطلالةَ الـبُــرجِ ، تغــيمُ
 ……….....
…………..
…………..
الآنَ تأتي عدنٌ بالبحرِ
تأتي عدنٌ بالـسَّـيـسَـبانِ الـحُـرِّ والأسماكِ
تأتي بالأفاويــهِ …
وتأتيني بما يجعلُ هذا الكونَ ملتـفّـاً  على جمــرتــهِ ؛
أنـظـرُ في المـرآةِ :
كانَ الشخصُ يدعوني إلى شــاطئهِ
مثلَ الغريــق …

                                         لندن 31/1/2004

اخر تحديث الأربعاء, 07 نونبر/تشرين ثان 2007 18:05
 
حــياةٌ جـــامدةٌ طباعة البريد الإلكترونى

تنحني النبتةُ المنـزلـيّـةُ تحت الهواءِ الثقيل ...
على الطاولةْ
بين منفضةٍ للسجائرِ ملأى وكيــسِ دخانٍ
قوائمُ للغاز والكهرباءِ ،
السفينةُ تبحرُ في الحائطِ
الطيرُ ينقرُ رأسَ الـمُـغَـنِّـي ( غلاف اسطوانةْ ) .
غرفـتي تتضايقُ مني
تضيقُ …
الســفينةُ غابت عن المـشـهدِ
الليلُ يجلسُ في الركنِ
مُـلـتَـحِـفاً بالهواء الـثّـخين .

        لــندن 1/2/ 2004

اخر تحديث الأربعاء, 07 نونبر/تشرين ثان 2007 18:05
 
طبيعةٌ غيرُ مـيِّـتةٍ طباعة البريد الإلكترونى

يـمُـرُّ " أبو الخصيبِ "
كما يـمُــرُّ الضَّـبابُ ، الصبحَ ، أزرقَ
كان جســرٌ من الأخشابِ ينضحُ بالرطوبةِ …
كانَ نخلٌ
ولبلابٌ
وكانت في الســماءِ نعومةُ الـنُّــعمى ؛
سـأسـألُ عنكَ ياولدي
إذا ما غامت الأشــياءُ ،
أسـألُ عنكَ
أســألُ عنكَ …
لكني أراكَ الآنَ :
يوماً بعدَ يومٍ  ، ليلةً في إثْــرِ أخرى
فانتظِــرْني ، يا بُــنَـيَّ ،
سنلتقي ، حيثُ الضَّـبابُ ، الصبحَ ، أزرق  …

     لندن  1/2/2004

اخر تحديث الأربعاء, 07 نونبر/تشرين ثان 2007 18:06
 
لو كان الصبحُ جميلاً طباعة البريد الإلكترونى

  لو كان الصبح جميلاً ، مثلَ حذاءِ الـ    Marks & Spencer
أو مثلَ قميصكِ ليلةَ أمسِ الأوّلِ
لو كان الصبحُ جميلاً …
لمضيتُ عميقاً في ممشى الغابةِ
أبحثُ في الورقِ الـمُـسّـاقِـطِ عن أزهارٍ نادرةٍ وبُـحيراتٍ وعرائسِ ماءٍ ،
وأيائلَ …
( يسخرُ مني جاك كيرواك حتماً !)
لكني سأُكرِّرُ :
لو كان الصبحُ جميلاً …
……………
……………
……………
ما أيســرَ ما تطلبه من هذا العالَــمِ !
ما أصعبَ ما تطلبه من هذا العالَـمْ !

لندن 25/2/2004

اخر تحديث الأربعاء, 07 نونبر/تشرين ثان 2007 18:06
 
ذَبـــذَبـــــةٌ طباعة البريد الإلكترونى

لستُ مَـعْـنِـيّـاً بما يفعله الساسةُ في المستنقعِ الآنَ…
ليَ الـحُـلمُ :
وفي مُنفَـسَـحٍ بالغابةِ
الريحُ تُـذَرِّي ، بغتةً ، شــبْـهَ رذاذٍ من غبار الطَّـلْـعِ
شَـعري ابْـيَـضَّ
ثمّ اصفَـرَّ ، كالهالةِ ،
أحسستُ بأني ذو جناحَــينِ …
وأحسستُ بأني في دمٍ من فضّـةٍ سائلةٍ
( أعني دمي )
ســوف أطيــــــر …

              ***

لستُ  مَـعـنـيّـاً بما يفعله الساسةُ في المستنقع الآنَ …
ليَ الـحُلمُ :
ومن مرتفِـعٍ بالشاطيءِ
الريحُ تُـذَرِّي ، بغتةً ، شــبهَ رذاذٍ من أعالي الموجِ
قلتُ " الخيرُ أن يأخذني البحرُ… "
سلاماً ، أيها الماءُ الذي يمنحُ روحي في مَـهاوِيـهِ الســلامَ
النورَ والأسماكَ والـمُـرجانَ
كان الماءُ
مثلي دافـئاً
أحسستُ أني أبلغُ الأعماقَ
أحسستُ بأني ، فجأةً ، ســوف أطير …

            ***
لستُ مَـعْـنـيّـاً بما قد كنتُ أعني …
أنا في الـحُــلمِ :
فتاتي أمسكتْ بي من يدي ؛ قالت :
لماذا أنتَ حتى الآن في هذا الرصيفِ ؟
العرباتُ ابتعدتْ منذُ ســنينَ …
انتبهِ ، الساعةَ ، ولْـنُـسرِعْ  إلى حانة سِــيدُورِي
لِـنُـسرِعْ
ربما ، في لحظةٍ ، ســوف نطـيـــــــــر ….

 لندن 26/2/2004
_____________________
* سيدوري ،  هي امرأةُ الحانة ، التي ودّعتْ جلجامش ثم استقبلته ،  في رحلته الخائبة إلى عشبة الخلود .

اخر تحديث الأربعاء, 07 نونبر/تشرين ثان 2007 18:07
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 6 of 11
jarar.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث