السبت, 25 ماي/آيار 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 170 زائر على الخط
عند بحيرةِ الأنهار الثلاثة طباعة البريد الإلكترونى

ومن أعلى البحيرةِ
مَـرَّ  سِــرْبٌ من الـوَزِّ  العراقيِّ ،
اشْــرأبّتْ له الأعناقُ .
كان الـوَزُّ  يمضي ســريعاً ، يُطْلِقُ الصيحاتِ  ،
عنقاً يكادُ يطولُ عُنْقَينِ ...
السماءُ التي انفتحتْ  تقولُ لهُ :
إلى أينَ تمضي ؟
هل مَقاصدُكَ الجنوبُ الذي تدري ...
أَم الأملُ الشمالُ ؟
.........................
.........................
.........................
البحيرةُ شِـبْــهُ ساكنةٍ .
صباحٌ كما يأتي الصباحُ هنا  .
تدورُ النوارسُ
والحمامُ يحِطُّ .
لكنْ ...
بعيداً حيثُ نجهلُ ،
كان سِــرْبٌ من الوَزِّ العراقيّ
الـمُـغِـذِّ ،
يصيحُ :
لا !
لا !

لندن 26.07.2008
اخر تحديث السبت, 13 فبراير/شباط 2010 21:54
 
akeer.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث